تفسير لبعض أحلامك المخيفة

يبدو أن الجنس البشري لديه أغرب أحلام على ما يبدو

كان محمد ابن سيرين مترجمًا صوفيًا ومُحلمًا عاش في القرن الثامن. في الإسلام ، لعبت الأحلام دورًا مهمًا حيث تلقى الأنبياء وحيًا من خلال أحلامهم. ومع ذلك ، جادل ابن سيرين بأن تفسيرات أحلامه ليست بأي حال من الأحوال إشارة إلى “روحانية واحدة” (شكل من العرافة قائم على الأحلام) وأن معاني أحلام الناس قد تساعد في تفسيرها ومن ثم لا ينبغي النظر إليها على أنها نبي بنفسه الذين تفوقوا في تفسير الأحلام.

لقد كان لدينا جميعًا حلم كان يبعث على الذهول والغرابة لدرجة أنه عند الاستيقاظ نتساءل عن عقلنا ونتساءل من أين أتى. تحدث مثل هذه الأحلام عادة في مرحلة REM (حركة العين السريعة) من نومنا ، حيث يكون نشاط الدماغ مرتفعًا إلى حد كبير إلى مستوى نشاط الدماغ لشخص مستيقظ ، وهذا هو السبب في أن بعض هذه الأحلام تبدو / تبدو حقيقية.

عند الحصول على هذه الأحلام ، لدى بعض الأشخاص الفضول في التحول إلى مواقع تفسير الأحلام لفهم معناها. لقد قمنا بزيارة MyIslamicDream ، وهو إسناد لأعمال ابن سيرين ومجموعاته ، ولا يمكننا تصديق ما يمكن لعقول الناس خلقه أثناء النوم ، لذلك إليك جولة حول بعض أحلام أحمق الناس التي عاشوها / لديهم.

  1. يحلم بأفعى يقطع نفسه
    وفقًا لابن سيرين ، إذا كان الشخص يحلم بترك ثعبان أذنه أو معدته أو ممره الخلفي لجسمه ، فقد يشير ذلك إلى أن أحد أعضاء طفل ذلك الشخص هو أحد أعدائه ويمكن أن ينفصل عنه قريبًا.
  2. تحلم بالجلوس تحت ظل رموش شخص ما
    الرموش تعني “درعًا دينيًا” ، وفقًا لابن سيرين ، الذي يقترح أنه نظرًا لأنها صنعت لحماية عينها ، فإنها تشير إلى الوعي الديني. إذا كان الشخص يحلم بالجلوس تحت رموش الفرد الطويلة التي تعمل مثل مظلة تقريبًا ، فقد يعني ذلك أنه يمسك بأموال / ممتلكات الشخص ويختبئ بها.
  3. تحلم بأن وجه الشخص أسود أثناء ارتداء الملابس البيضاء
    وذكر ابن سيرين أنه إذا كان الشخص يحلم بأن يكون وجهه أسود بينما يرتدي ملابس بيضاء ، فهذا يعني عادة أنه سيكون لديه ابنة. حتى لو لم يكن أحدًا حاملًا ، يمكن أن ينطبق ذلك على ولادة أنثى في المستقبل.
  4. يحلم بديدان المعدة والقمل يزحف على الجسم
    بقدر ما قد يكون هذا الحلم زاحفًا ، وفقًا لابن سيرين ، كان لديك حلمًا جيدًا إذا حلمت بديدان المعدة والقمل الزاحف في جميع أنحاء جسمك. هذا الحلم يعني أنك ستحصل على كمية هائلة من الثروة!
  5. يحلم بدخول حصاة إلى أذن المرء
    إذا حلم المرء بوجود حصاة عالقة في أذنه ومحاولة التخلص منها ، فقد يعني هذا أن الشخص ليس في شركة مواتية تناقش الأشياء التي تثير استياء هذا الشخص / هي تأثير سيء.

عيد مبارك 2020: صور ، GIF ، صور ، صور وخلفيات لـ Whatsapp DP لمشاركتها في العيد

انتهى الانتظار الطويل لشهر واحد ، ويستعد الناس للمهرجان العظيم المسمى عيد مبارك. يوم 21 مايو هو اليوم الذي سيحتفل فيه الناس بعيد مبارك ويأملون لأصدقائهم وإخوانهم مع أطيب التمنيات بالعيد. يجب أن نثني على كل هؤلاء الأشخاص الذين كانوا يحافظون على صرامتهم بسرعة كاملة لمدة شهر كامل ودون أي راحة. أبلغت وسائل التواصل الاجتماعي الجمهور العام بجميع أخبار فترة رمضان تقريبًا ، وقد صورت بعض صور عيد مبارك جيدًا كيف يحتفل الناس بهذا المهرجان. يصور شغفهم وتفانيهم في التفاني بوضوح أنه لا شيء يمكن أن يمنعهم من تحقيق التقوى. على الرغم من أن التقوى ليست للجميع فمن الممكن أن يحاولوا ذلك على الأقل ومن يدري إذا نجحوا في محاولتهم.

مهرجان طويل لمدة شهر كامل
عيد مبارك

لا يوجد مهرجان آخر في العالم كله يحتفل به طوال الشهر ولكن مهرجان رمضان يحتفل به طوال الشهر. هناك العديد من صور عيد الفطر حيث يمكنك مشاهدة الصور الكبرى للمهرجان التي يحتفل بها الكثير من الناس حول العالم. منذ حوالي شهر ، بدأ هذا المهرجان بملاحظة سعيدة وهتف الناس عند وصول هذا المهرجان. خلفيات واتس

صور عيد مبارك

الآن ، هذا هو الوقت الذي ينتهي فيه شهر رمضان ويحتفل الناس بالعيد مع أصدقائهم وأقاربهم. طوال الشهر ، امتنع الناس من المجتمع الإسلامي عن أي نوع من العنف وسوء السلوك. لقد التزموا تمامًا بقوانين ومعايير أسبوع رمضان المتبع بصرامة وجدية. الإيمان الأبدي للناس هو الشيء الوحيد الذي يمكنهم من خلاله ربط أنفسهم بالله.

صور عيد مبارك للواتس اب و الفيس بوك

لم يقم الناس بأي عمل بالقوة في أي من المهرجانات ولكنهم يدركون ذلك من الداخل ويخدمون بإيثار. إن عملهم غير الأناني هو السبيل الوحيد الذي يمكنهم بواسطته تحقيق بركات الله. كشخص مسؤول ، من المفترض أن تفعل بعض الأشياء التالية يوم عيد مبارك:

لا يقتصر المهرجان على مشاركة صور وصور عيد مبارك ، بل يمكنك الالتقاء شخصيًا بأصدقائك وأقاربك بعد الانتهاء من صلاتك في المسجد. من المفترض أن تملأ الفراغ الذي خلقته وسائل التواصل الاجتماعي من خلال حضورك الجسدي لأصدقائك وأقاربك.
إذا كنت رجلًا ثريًا ، فلا يجب أن تركز فقط على ازدهار عائلتك. إذا استطعت ، فحاول مساعدة أولئك البائسين غير القادرين على شراء المواد الغذائية يوم عيد مبارك. سوف تتذكر العائلة التي ساعدتها إلى الأبد عملك النبيل.
لقد ولدت بأيد فارغة ويجب أن تغادر بنفس الأيدي الفارغة ، لذلك لا يجب أن تعتقد أن المبلغ الذي كسبته. فكر في أن ما يمكنك التبرع به ومساعدة الآخرين والمهرجان هو من أفضل المناسبات للتبرع بجزء من ثروتك للمحتاجين.
يمكنك زيارة دار الأيتام مباشرة بعد صلاتك في المسجد. يمكنك النقر على الصور مع الأطفال الذين ساعدتهم ونشر الصورة مع تعليق صور عيد مبارك على وسائل التواصل الاجتماعي. سيزداد احترامك في أعين أولئك الذين ترتبط بهم أو لا يرتبطون بك.
لا يفوت الأوان أبدًا للنمو مع خدمتك الكريمة وإذا استيقظت ، فما الذي يمكن أن يكون أكثر سعادة من هذا. لقد كسبت أفضل شيء في حياتك ، ومعه يمكنك أولاً مساعدة البشرية واستخدامه من أجل رفاهية أولئك الذين هم بحاجة إلى ذلك.
إذا كنت شخصًا مشغولًا ولا تكاد تحصل على أي فرصة للخروج مع والديك ، فيرجى إعطاء الوقت لوالديك وإخراجهم بعد الصلاة مباشرة في المسجد. الآباء بجانب الله وإذا كانوا معك ، فأنت أكثر الرجال حظًا في هذا العالم.
بعد القيام بكل هذه الأعمال النبيلة ، هذا هو الوقت الذي يمكنك فيه القيام بشيء من أجلك. حان الوقت لتحقيق الكمال ويمكنك القيام بذلك عن طريق حلف اليمين للإصلاح. يجب أن تغير نفسك حتى تكون على مثال النجاح.

قصة ابن سيرين مترجم الحلم الشهير

ابن سيرين كان من رواد علم تفسير الأحلام. (زودت)
عماد البليك ، موقع العربية.الأربعاء 31 يناير 2018 ، حجم النص أ أ أ

أبو بكر البصري ، أو محمد بن سيرين ، المعروف بابن سيرين ، كان من رواد علم تفسير الأحلام في الإسلام ، ويجمع بين معرفته اللغوية وحكمته وبصره الذي مكنه من أن يصبح قائداً في هذا “. الفن “، على غرار النبي يوسف في وقته.

ولد ابن سيرين في البصرة عام 33 هـ (653 م) وتوفي عام 110 هـ (729 م) ، حيث عاش فيها 76-77 سنة.

اشتهر بصداقته مع الناسك الصوفي حسن البصري (110-110 هـ) الذي توفي بعد 100 يوم فقط ، وكلاهما سلك طريقا لا يختلف عن الآخر. ولكن يقال أنهم افترقوا طرقًا لسبب غير معروف.

عن عائلته


جد ابن سيرين من منطقة جرجيرة في وسط بغداد ، شرق نهر دجلة. ولد في عهد الخليفة الثالث عثمان بن عفان ، قبل عامين من توليه الخلافة.

كان والده مملوكًا لأنس بن مالك الذي أخذه بعد معركة عين التمر التي وقعت في 12 هـ ، بين جيش خالد بن الوليد وجيوش الساسانيين والفرس غرب مدينة الأنبار. وحيث غزا خالد المنطقة في أيام خلافة أبو بكر الصديق.

ابن سيرين
ابن سيرين

كان والده محمد حرفيًا في صناعة الخزف وجاء للعمل في عين التامر. أما والدته فكانت تسمى صفية ، وكان يملكها أبو بكر الصديق قبل إطلاق سراحها.

أخذ أبو بكر اسمه من مالك والدته السابق ، الخليفة الأول للمسلمين بعد وفاة النبي محمد.

كان لابن سيرين علاقة وثيقة مع والدته. كان مرتبطًا بها جدًا ولم يرفع صوته أبدًا في حضرتها.

نشأ ابن سيرين في جو تعليمي حيث درس تحت العديد من الصحابة ، بما في ذلك: زيد بن ثابت ، عمران بن حسين ، أنس بن مالك ، أبو هريرة وعبد الله بن زبير.

من صفاته


لطالما صبغ ابن سيرين شعره بالحناء التي كانت علامته المميزة. كان قصيرًا ويعاني من صمم طفيف ، لكن ذلك لم يمنعه من الارتباط بالناس. كان معروفًا بروح الدعابة والضحك الأبرياء.

على الرغم من معنوياته العالية ، فقد كان يبكي كثيرًا ليلًا في منزله ، وكان يغني الشعر أحيانًا.

ومن المعروف أنه صام كثيرًا ، فهل يصوم يومًا ما ويفطر في اليوم التالي. بالإضافة إلى ذلك ، كان مفتونًا بالعلوم والعلماء.

وقد قيل أيضًا أنه كلما مر بالسوق ، كان الجميع يهتفون. كان يساعد الناس دائما مما جعله يحظى باحترام كبير بين الأوساط الشعبية.

أنجب 30 طفلاً ، من بينهم طفل واحد فقط ، نجا عبد الله ، الذي دفع دين والده بعد وفاته ، والبالغ 30 ألف درهم.

علاقته بأنس بن مالك


لم تكن علاقة والده مع أنس بن مالك مقارنةً بعلاقة ابن سيرين بالرجل. درس تحته وسافر إلى بلاد فارس للتعلم منه. كان أحد كتّاب مالك والرجلان لهما علاقة قوية ومودة كبيرة لبعضهما البعض.

قبل وفاة أنس في البصرة عام 83 هـ في أيام حكم الوليد بن عبد الملك طلب أن يكون ابن سيرين من يؤم صلاة الجنازة ويغسله ، ولكن المشكلة أن ابن سيرين كان مسجوناً. في الموعد.

وأصدر الأمير عفواً خاصاً لابن سيرين الذي خرج من السجن لتنفيذ رغبات أنس ثم عاد إلى السجن مرة أخرى.

الأول من ربيع

رأيت في منامي كأنه يوم القيامة وكأنى صعدت فى الهواء الى السماء وجدت الناس امام الله المؤمنين يلبسون ثياب بيضاء والكفار كلهم اسود وبينهم وبين المؤمنين خندق عميق اسود وكان الشيطان يقف مع الكفار وينظر نحوي يريدان يجذبنى اليه وكنت انظر اليه وانا خائفة وانظر ناحية الله حيث كان فى نهاية الخندق نور عظيم انظر ناحيته ابتهل واتوسل اليه ان يبعدنى عنه واقول يارب ساعدنى يارب ابعده عنىوعندما نظرت الى النور احسست كأن النور يبتسم لى ويقول لاتخافى لايستطيع ان يفعل شيئا وفجأة احسست بامان واستيقظت مرتاحة وجسمى يرتعش من رؤيتى للشيطان .
التأويل:مادمت كما ذكرتى متدينة ، فان ذلك يزيدك تثبيتا على ما انتى فيه من تدين ، وان شاء الله تكونى من الناجيات يوم القيامة
رؤية:
رأيت نفسي أنني كنت في الحرم المكي و كان معي أبي و أمي و جميع أخوتي و كنا نصلي بإتجاه الكعبه و مع ذلك لم نكن نستطيع أن نراها و ذالك لوجود الكثير من الشاحنات و السيارات التي تمر من أمامنافقررنا أن نذهب إلى الكعبة بأنفسناو عندما كنت في طريقي إليها لاحظت إتساخ الكعبة و عدم إهتمام الناس بها و بدأت أذهب أليها و أتجه نحوها و قد استطعت أن أراها إلى أن وصلنا عندها فوجدنا باب الكعبة مفتوحاً فقررنا الدخول إليها و بالفعل دخلت إليهاو أردت أن اصلي فيها و لكن نظراً لإنتظار الناس بالخارج أمتنعت عن ذلك و أكتفيت بالدعاء بقولي اللهم أرزقني صلاة فيها و خرجت بعدها من الكعبة
التأويل:ان شاء الله يستجاب لك دعاء وتأمنين مما تخافين وهناك تساهل من المسلمين في حق دينهم وهذا واقع0
رؤية:

انه كنت انا واهلي نتنزهه وجلسين جنب بحر وفجأه الماء ارتفع وشفنا انه الشمس وهي تشرق من الجهتين الغرب والشرق وفي جهه من الجهتين كانت مش واضحه عليها غيوم وانا كنت خايفه انه يوم القيامه فرحت عند امي وابوي حضنت ابوي وقلتله سامحني ورحت عند امي وحضنتها كانت الناس كلها تطالع السماء صوب الشمس وانا كنت وايد خايفه
التأويل:
يمر العالم الإسلامي بفتنة عظيمة نسأل الله النجاة

الرؤى والأحلام في ميزان الإسلام

للشيخ سعود بن إبراهيم الشريم*
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه.
أما بعد:
إن لبني آدم ولَعاً بالغاً وشغفاً ثائراً فيما يتعلق بالأمور الغيبية، الماضي منها واللاحق، وإنكار هذه الظاهرة ضربٌ من ضروب تجاهل الواقع والنأي عنه. غيرَ أن تراوُحَ هذه الظاهرة صعوداً وهبوطاً يُعدّ مرهوناً بمدى قرب الناس من مشكاة النبوة والشِّرعة الحقة التي أحكمت هذا الباب، وأخبر الله من خلالها بقوله: {عَـالِمُ الْغَيْبِ فَلاَ يُظْهِرُ عَلَى غَيْبِهِ أَحَداً إِلاَّ مَنِ ارْتَضَى مِن رَّسُـولٍ…} [الجن:26، 27].
ولا غرو حينئذ إذا وجدنا هذه العصور المتأخرة مظِنةً للخلط واللغط بالحديث عن الغيبيات وتوقان النفوس الضعيفة إلى مكاشفتها، ما بين مؤمن بالخرافة وراضٍ بالكهانة وآخرين سادرين في السجع والتخمين يقذفون بالغيب في كل حين، مع أن آيات الله تُتلى عليهم بكرةً وعشياً، وفيها قوله تعالى: {قُل لاَّ يَعْلَمُ مَن في لسَّمَـاواتِ والأرْضِ الْغَيْبَ إِلاَّ اللَّهُ وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ} [النمل:65]، وتُقرأ عليهم سنة المصطفىe، وفيها قوله: “خمس لا يعلمهن إلا الله عز وجل: {إِنَّ اللَّهَ عِندَهُ عِلْمُ ٱالسَّاعَةِ وَيُنَزّلُ الْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِى الأَرْحَامِ وَمَا تَدْرِى نَفْسٌ مَّاذَا تَكْسِبُ غَداً وَمَا تَدْرِى نَفْسٌ بِأَىّ أَرْضٍ تَمُوتُ إِنَّ اللَّهَ عَلَيمٌ خَبِيرٌ}” [لقمان:34]” رواه الترمذي .
إذاً لا مجال للحديث عن المغيَّبات إلا من خلال ما ذكره لنا ربنا جل وعلا أو ما أوحاه إلى رسولهe، وما عدا ذلك فما هو إلا مجرّدُ تكهُّناتٍ إن لم تكن محورَ أساطير وأوهام، وخليطَ كلام يقذف به مسترقُ السمع من الجن. والإسلام في حقيقته دين يُزيل الخرافةَ من الفكر، والضغينة من القلب والشرودَ من المسيرة، فالإيمان بالغيب ليس إيماناً بالأوهام ولا إيذانا لأنواع الفوضى.
ثم إن الناجين من هذه الظاهرة قد لا يسلمون من تطلُّع آخر يحملهم عليه الشغف ورَوم معرفة الحال اللاحقة، والتي يظنون أن لها ارتباطاً وثيقاً باستقرار مستقبلهم من عدمه، فاشرأبَّت نفوسهم إلى الوقوف على ذلك في مناماتهم من خلال ما يعتريهم من رؤى وأحلام، ولذا فإن أحدنا قد يلاقي أخاً له أو صديقاً فيراه عبوسا متجهِّما أو فرحا مسرورا، فيزول عنه العجب حينما يعلم أن سببَ هذا الفرح أو الحزن رؤيا مؤنسة أو أخرى مقلقة. وهذا الأمر ليس قاصراً على أفراد الناس وعامتهم فحسب، بل يشركهم فيه العظماء والكبراء، فكم أقضّت الرؤيا عظيماً من مضجعه، وكم بشَّرت الرؤيا أفرادا بمستقبلهم، وكم شغلت شعباً كبيرا برمته، وما رؤيا يوسف عليه السلام بغائبة عنا، ولا رؤيا ملك مصر بخافية علينا، فقد اجتمع فيها تبشير وتحذير في آن واحد، إذ بشارتها هي السَّعة عليهم في الرزق سبعَ سنين، ونذارتها هي في الجدب والقحط سبعًا مثلها.
الرؤى لها أهميتُها الكبرى في واقع الناس قبل الإسلام وبعد الإسلام، لكنها من خلال نظرات المتعلمين والمثقفين لها قد تتفاوت تفاوتاً كثيراً في اختلاف المرجعية من قبل كل طائفة، فقد أنكرها الفلاسفة، ونسبوا جميع الرؤى إلى الأخلاط التي في الجسد، فرأوا أنها هي التي تحدث انعكاسا مباشرا على نفس الرائي بقدر هيجان الأخلاط التي في جسده. ولبعض علماء النفس موقفٌ سلبي تجاه هذه الرؤى أيضاً، قاربوا فيه قيلَ الفلاسفة فجعلوها خليطا من الأمزجة والرواسب التي تكمُن في ذاكرة الإنسان فيهيّجها المنام، حتى قصروا أمرَها في قالب مادي “بيولوجي” صِرف كما زعموا.
وأما شريعة الإسلام فإن علماءَها وأئمتَها قد ساروا على منهاج النبوة ووقفوا من الرؤى بما نصَّ عليه الكتاب والسنة، فذهبوا إلى أن الرؤيا المنامية الصالحة الصادقة إنما هي حق من عند الله، فمنها المبشِّرة ومنها المنذرة؛ لما روى مالك في الموطأ وغيره عن ابن مسعود رضي الله عنه أن رسول اللهe قال: “ذهبت النبوة وبقيت المبشرات”، قيل: وما المبشرات؟ قال: “الرؤيا الصالحة يراها الرجل أو تُرى له” وأصل هذا الحديث في البخاري (1).
والتبشير هنا يحتمل التبشير بالخير والتبشير بالشر، كما قال الله تعالى عن الكفار: {فَبَشّرْهُم بِعَذَابٍ أَلِيمٍ}[آل عمران:21]. وهذه الرؤياهي التي قال عنها الصادق المصدوقe: “إذا اقترب الزمان لم تكد رؤيا المؤمن تكذب، وأصدقكم رؤيا أصدقكم حديثًا، ورؤيا المؤمن جـزء مـن ستة وأربعين جـزءاً من النبوة…” الحديث، رواه البخاري ومسلم(2) .
وأما الآن، فلقد تكالبت همم كثير من الناس في هذا العصر ـ بسبب الخواء الروحي الذي يتبعه الجزع والفَرَق، ونأيُ النفس عن تعلقها بالله وإيمانها بقضائه وقدره وبما كان ويكون، وأن شيئا لن يحدث إلا بأمر الله ومشيئته، فما شاء كان وما لم يشأ لم يكن ـ حتى لقد تعلَّقت نفوسهم بالرؤى والمنامات تعلُّقًا خالفوا فيه من تقدَّمهم في الزمن الأول من السلف الصالح، ثم توسَّعوا فيها، وفي الحديث عنها والاعتماد عليها، إلى أن أصبحت شغلَهم الشاغل عبر المجالس والمنتديات والمجامع، بل والقنوات الفضائية، إلى أن طغت على الفتاوى الشرعية، فأصبح السؤال عن الرؤى أكثر بأضعافٍ عن السؤال في أمور الدين وما يجب على العبد وما لا يجب، كل ذلك إبان غفلةٍ ووسْنةٍ عما ينبغي أن يقِفه المؤمن تجاهَ هذه الرؤى، وأن هناك هدياً نبوياً للتعامل معها، ينبغي أن لا يتجاوزه المرء فيطغى، ولا يتجاهله فيعيى؛ لأن النبي e تركنا على المحجة البيضاء، فأغنانا في الحديث عنها عن إتعاب النفس في التعلق بها والسعي الدؤوب في معرفة تأويلها، بلْهَ التعلق بها والاعتماد عليها، وما تهافتُ الناسِ في السؤال عنها بهذه الصورة المفرطة إلا لونٌ من ألوان الخروج عن الإطار المرسوم والتوازن المتكامل، فتجد أحدَنا يرى الرؤيا أياً كانت فتضطرب لها حواسُّه وترتعد منها فرائصُه وتُحبس أنفاسه، فلا يطفئ ذلك إلا البحث بنهمٍ عن عابر لها ليعبرها، حتى يظهر له أشرّ هي أم خير! ولو وقف كل منا عند الهدي النبوي مع الرؤى لما رأينا مثل هذه الجلبة ولا مثل هذا التعلّق الشاغل الذي استثمرته بعض المجامع والمنتديات، فضلاً عن الفضائيات التي جعلته وسيلة جلبٍ واستقطاب لمشاهديها من خلال هذا الطعم المهوِّع.
ولأجل أن نقف جميعا على صورة مثلى للتعامل مع الرؤى المتكاثرة فلنستمع إلى جملة من الآداب المرعية تجاه هذه الظاهرة الناخرة في المجتمع:
فقد روى مسلم في صحيحه أن أبا سلمة قال: كنت أرى الرؤيا أُعرَى منها ـ أي: أمرض منها ـ غير أني لا أزَمَّل(3) حتى لقيتُ أبا قتادة فذكرت ذلك له فقال: سمعت رسول الله e يقول: “الرؤيا من الله، والحلم من الشيطان، فإذا حلم أحدكم حلماً يكرهه فلينفث عن يساره ثلاثاً وليتعوّذ بالله من شرها، فإنها لن تضرّه” ، وفي رواية عند مسلم أيضاً قال أبو سلمة: إن كنت لأرى الرؤيا أثقل عليَّ من جبل، فما هو إلا أن سمعت بهذا الحديث، فما أباليها (4).
ومن هنا فما كل ما يراه النائم يُعد من الرؤى التي لها معنى تفسَّر به؛ إذ إن ما يراه النائم في منامه يتنوّع إلى ثلاثة أنواع لا رابع لها، كما عند ابن ماجه في حديث عوف بن مالك رضي الله عنه عن النبي eقال: “إن الرؤيا ثلاث: منها أهاويل من الشيطان ليحزن بها ابن آدم، ومنها ما يهم به الرجل في يقظته فيراه في منامه، ومنها جزء من ستة وأربعين جزءاً من النبوة” (5).
يقول البغوي رحمه الله: “في هذا الحديث بيان أنه ليس كل ما يراه الإنسان في منامه يكون صحيحاً ويجوز تعبيره، إنما الصحيح منها ما كان من الله عز وجل، وما سوى ذلك أضغاث أحلام لا تأويل لها”.
ومثال هذه الأضغاث ما رواه مسلم في صحيحه أن أعرابياً جاء إلى النبي e فقال: يا رسول الله، رأيت في المنام كأن رأسي ضُرب فتدحرج فاشتددتُ على أثره!! فقال رسول الله e للأعرابي: “لا تحدث الناس بتلعّب الشيطان بك في منامك” (6).
فأما موقف المرء من هذا النوع من الرؤى ـ وهو الغالب على حال الكثيرين ـ فإنه قد جاء في السنة آداب خاصة به في أحاديث صحيحة في الصحيحين وغيرهما، وهي:
التعوذ بالله من شر هذه الرؤيا ومن شر الشيطان.
وأن يتفل الرائي حين يهُبّ من نومه ثلاثاً عن يساره.
وأن لا يذكرَها لأحد أصلاً، وأن يصلي ما كُتب له.
وأن يتحوّل من جنبه الذي كان عليه.
وزاد بعض أهل العلم: قراءةَ آية الكرسي؛ لما صح عن النبي e أن من قرأها لا يقربهُ شيطان، وهذا النوع من الرؤى إنما هو من الشيطان، يقول النووي رحمه الله: “وينبغي أن يجمع الرائي بين هذه الآداب كلها، ويعمل بجميع ما تضمنته الروايات، فإن اقتصر على بعضها أجزأه في دفع ضررها (بإذن الله) كما صرحت بذلك الأحاديث” .
وأما النوع الثاني من الرؤى فهو: ما يحدِّث به المرء نفسَه في يقظته، كمن يكون مشغولاً بسفر أو تجارة أو نحو ذلك، فينام فيرى في منامه ما كان يفكّر فيه في يقظته، وهذا من أضغاث الأحلام التي لا تعبير لها.
فلا يبقى إلا النوع الثالث، وهو الرؤيا الصادقة الصالحة التي تكون من الله، وهي التي تكون بشارة أو نذارة، وقد تكون واضحة ظاهرة لا تحتاج إلى تأويل كما رأى إبراهيم عليه السلام أنه يذبح ابنَه في المنام، وقد تكون خافية برموز تحتاج فيها إلى عابر يعبُرها كرؤيا صاحبي السجن مع يوسف عليه السلام. وهذا النوع هو الذي نهى رسول الله أن يُقصّ إلا على عالم أو ناصح، فقد قال صلوات الله وسلامه عليه: “لا تُقصّ الرؤيا إلا على عالم أو ناصح” رواه الترمذي.
وما عدا ذلك من الرؤى التي تتعلق بإثبات شيء من أحكام الشريعة في حلال أو حرام أو فعل عبادة أو تحديد ليلة القدر مثلاً وهي التي أرِيَها النبي ثم أُنسيَها أو تلك الرؤى التي ينبني عليها آثار متعدية تتعلق بحقوق الناس وحرماتهم وإساءة الظنون بهم من خلال بعض الرؤى مثلا أو الحكم على عدالتهم ونواياهم من خلالها، فإن ذلك كلَّه من أضغاث الأحلام ومن الظنون التي لا يجوز الاعتماد عليها في قول جمهور أهل العلم كالشاطبي والنووي وابن تيمية وابن القيم وابن حجر وغيرهم.
وقد ذكر الشاطبي رحمه الله في كتابه “الاعتصام” أن الخليفة المهدي أراد قتل شريك بن عبد الله القاضي، فقال له شريك: ولِم ذلك ـ يا أمير المؤمنين ـ ودمي حرام عليك؟! قال: لأني رأيت في المنام كأني مقبل عليك أكلمُك وأنت تكلمني من قفاك، فأرسلت إلى من يعبِّر فسألته عنها، فقال: هذا رجل يطأ بساطَك وهو يُسِرّ خلافَك، فقال شريك: يا أمير المؤمنين، إن رؤياك ليست رؤيا يوسف بن يعقوب، وإن دماء المسلمين لا تسفَك بالأحلام. فنكَّس المهدي رأسه وأشار إليه بيده أن اخرُج، فانصرف.
وقـد ذكر ابـن عساكر في “تاريـخ دمشـق” أن بعضهم رأى في المنـام الشافعـيَّ رحمه الله فقال لـه: كـذبَ عليَّ يـونس بـن عبـد الأعلى في حديث، ما هذا مـن حديثي ولا حدثتُ به. فقـال الحـافظ ابـن كثيـر رحمه الله معـلقاً على هـذا الكـلام: “يـونس بن عبد الأعلى من الثقات، لا يُطعن فيه بمجرد منام”. وقد نقل الذهبي رحمه الله عن المروزي قال: “أدخلتُ إبراهيمَ الحصري على أبي عبد الله أحمد بن حنبل وكان رجلاً صالحاً فقال: إن أمي رأت لك مناما هو كذا وكذا، وذكرت الجنة، فقال: يا أخي، إن سهل ابن سلامة كان الناس يخبرونه بمثل هذا وخرج إلى سفك الدماء، وقال: الرؤيا تسرُّ المؤمن ولا تغرُّه”(7) .
وإن من باب الإنصاف والمصارحة والنصح أن لا نلقي باللائمة كلها في موضوع الرؤى والإفراط فيها على آحاد الناس فحسب، بل لا بد من تعدية الأمر إلى العابرين أنفسهم الذين يعبُرون الرؤى؛ إذ عليهم مسؤولية عظمى تجاه الرائين.
فلا بد للعابر أن يكون عالماً بهذا العلم العظيم، وأن يدرك المصالح والمفاسد في هذا الميدان، وأن لا ينصِّب نفسه للفتيا في الرؤى ويتطلَّع إليها، لا سيما عبر الشاشات وفي المجامع الكبيرة. فتعبير الرؤى قرين الفتيا، وقد قال الملك: {يا أَيُّهَا الْمَلأُ أَفْتُونِى فِى رُؤْيَـاىَ إِن كُنتُمْ لِلرُّؤْيَا تَعْبُرُونَ} [يوسف:43]، يقول ابن القيم رحمه الله: “المفتي والمعبِّر والطبيب يطَّلعون من أسرار الناس وعوراتهم على ما لا يطلع عليه غيرهم، فعليهم استعمال الستر فيما لا يحسن إظهاره”.
ثم إن على العابرين أن لا يتسارعوا في التعبير، وأن لا يجزموا بما يعبرون، وأن يعلموا خطورةَ هذا الجانب وما يوصله إليه من الافتتان والإعجاب بالنفس وتعظيم شأنه فوق شأن المفتين وأهل العلم، وقد نقل ابن عبد البر عن الإمام مالك أنه سئل: أيعبُر الرؤيا كلُّ أحد؟ فقال مالك: “أبالنبوة يُلعب؟!” وقد نقل ابن عبد البر أيضاً عن هشام بن حسان أنه قال: “كان ابن سيرين يُسأل عن مئة رؤيا فلا يجيب فيها بشيء، إلا أنه يقول: اتق الله وأحسن في اليقظة فإنه لا يضرك ما رأيت في النوم، وكان يجيب في خلال ذلك ويقول: إنما أجيب بالظن، والظن يخطئ ويصيب”.
فإذا كان هذا هو قول إمام المعبرين في زمانه وما بعده من الأزمان، فما الظن بمن جاء بعده، إننا لنسمع بالمعبِّر يُسأل عن ألف رؤيا لا تسمع مرةً يقول: لا أدري، أو يقول: هذه أضغاث أحلام، أو يقول: هذه حديث نفس… إلا من رحم ربك!
كما أن على العابرين أن يدركوا خطورةَ تعبير الرؤى من خلال الشاشات التي يراها الملايين من الناس، وكذا المجامع الممتلئة بالحشود؛ وذلك للأمور التالية:
أولها: أن الانفتاح المطلق بالتعبير نوع فتنة من أجل حديثه في أمور الغيب، لا سيما أن أحداً لا يستطيع أن يجزم بصحة ما يقول العابر من عدمه، إلا من رأى ذلك في واقعه، وهذا شبه متعسِّر عبر الشاشات.
وثانيها: تعذّر معرفة حال الرائي عبـر الشاشات والمجامع من حيث الاستقامة من عدمها، وهذا له صلة وثيقة بتعبير الرؤيا، فابن سيرين سأله رجلان كل منهما رأى أنه يؤذِّن، فعبرها للصالح منهما بالحـج؛ لقوله تعالى: {وَأَذّن فِى النَّاسِ بِالْحَجّ} [الحـج:27]، وعبرها للآخر بأنه يسرق؛ لقوله تعالى: {ثُمَّ أَذَّنَ مُؤَذّنٌ أَيَّتُهَا الْعِيرُ إِنَّكُمْ لَسَارِقُونَ} [يوسف:70]، والشاطبي رحمه الله يقول في مثل هذه الحالة: “فمتى تتعين الصالحة حتى يُحكم بها وتترك غير الصالحة؟!”.
وثالثها: عدم إدراك عقول الناس لطريقة بعض العابرين للرؤيا، لا سيما عبر الشاشات والمجامع، بحيث يكون تعبيرهم بصورة تجعل المستمع الجاهل لأول وهلة يقول: هذا تكهّن أو تخمين أو عرافة، ونحن قد أمرنا بمخاطبة الناس على قدر عقولهم، فقد أخرج البخاري في صحيحه قول علي رضي الله عنه: “حدثوا الناس بما يعرفون، أتحبون أن يكذَّب الله ورسوله؟!” ، وعند مسلم عن ابن مسعود رضي الله عنه قال: “ما أنت محدث قوما حديثًا لا تبلغه عقولهم إلا كان لبعضهم فتنة”.
رابعها: أن درء المفاسد مقدم على جلب المصالح، فالمفسدة من خلال التعبير عبر الشاشات أشد من مصلحته؛ لأمور لا تخفى على متتبِّعها، لا سيما أنها في أمور غيبية، وأنها كالفتوى، والسلف الصالح كانوا يتدافعون الفتوى ما استطاعوا، ناهيكم ببعض الفساد المتحقق من خلال ما يشاهد ويسمع من تعبير رؤيا لفتاة مثلاً بأنها ستفشل في نكاحها، أو لامرأة تعبَّر لها بأن زوجها تزوج عليها سراً بامرأة أخرى. فما ظنكم بحال الأولى والأخرى؟! فهذه تترقب الفشل في كل حين مع ضيق نفسها وانشغال بالها، وتلك باهتزاز كيانها والشك في زوجها المرة تلو الأخرى، ناهيكم بمن يرينَ مثل هذه الرؤى، فيكتفين بما سمعنَه من تعبير لغيرهم فيقِسن عليه دون الرجوع إلى عابر عالم اكتفاءً بما سمعنَه أو شاهدنَه، فتكون الطامة حينئذ! وقولوا مثل ذلك فيما يراه الرجال والشباب.
وأما ما يحتج به بعض الناس من أن مسلماً روى في صحيحه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان كثيراً ما يسأل أصحابه بعد الفجر فيقول: “من رأى منكم رؤيا؟” (7)، فالجواب على هذا من وجوه:
الوجه الأول: أن هذا رسول الله (صلى الله عليه وسلم)، وتعبيره حق لا يشوبه شائبة.
الوجه الثاني: أن تعبيره كان في مسجد يحضره عدد ليس كالأعداد التي تعَدُّ بالملايين حينما تشاهد التعبير عبر الشاشات، وما ظنكم بحضور عند رسول الله من الصحابة العقلاء الفضلاء (رضي الله عنهم) مقارنةً بحضور عند غيره؟! فأين الثرى من الثريا؟!
الوجه الثالث: أنه لم يثبت عن أحد من الصحابة كالخلفاء الأربعة ولا من بعدهم من التابعين أنه كان يفعل في المسجد كما كان النبي يفعل، لا سيما أبو بكر رضي الله عنه، وقد شهد له النبي بأنه عارف بتعبير الرؤى، وهو معدود من المعبرين عند كثير من أهل العلم.
ألا فاتقوا الله معاشر المسلمين، وراقبوه في السر والعلن، والقصد القصد تفلحوا.
اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد…
مواضيع ذات صلة:
تفسير الأحلام بقلم الشيخ: محمد بن عبد العزيز المسند

*إمام وخطيب المسجد الحرام
(1)أخرجه البخاري في التعبير (6990) من حديث أبي هريرة رضي الله عنه، بنحوه.
(2)أخرجه البخاري في التعبير (7017)، ومسلم في الرؤيا (2263) واللفظ له من حديث أبي هريرة رضي الله عنه.
(3) أي: غير أني لا أغطَّى كما يُغطّى المحموم.
(4)أخرجه البخاري في الطب (5747)، ومسلم في الرؤيا (2261) والسياق له.
(5) أخرجه ابن ماجه في التعبير (3907)، والطبراني في الأوسط (6742)، وحسن إسناده الحافظ في الفتح (12/407)، وقال البوصيري في مصباح الزجاجة (4/155): “إسناد صحيح، رجاله ثقات”، وصححه الألباني في الصحيحة (1870).

(6)أخرجه مسلم في الرؤيا (2268) من حديث جابر رضي الله عنهما
(7)سير أعلام النبلاء (11/227).
(7)أخرجه مسلم في الرؤيا (2269) من حديث ابن عباس رضي الله عنهما.

للإستفادة الكاملة من الموقع فيرجي التنبه للآتي

الصفحة الرئيسية
أولا:يوجد بهذه الصفحة الكثير من المعلومات عن الأحلام والرؤى والمنامات والكوابيس مع ترجمة لحياة ابن سيرين ونماذج لرؤى عبرها
ثانيا:خصصنامجموعة من الأدعية الهامة للمسلم وبخاصة ماله علاقة بالمنامات كأدعية الكوابيس والأرق .
ثالثا:موضوع الأسبوع والذي يتم عرض موضوع جديد كل أسبوع له علاقة بنشاط الموقع .
رابعا:نماذج للأحلام والتي جرى تعبيرها من خلال الموقع ويتم تجديدها باستمرار .

صفحة المستخدم
وهذه الصفحة هيا هديتنا الجديدة لأصدقاء الموقع ومفاجأتنا الرائعة حيث أصبح لكل زائر يشارك معنابالتسجيل صفحة خاصة به يضع فيها معلوماته الشخصية ، ويدخل من خلالها الرؤى التي يرغب في تفسيرها ، كمايتابع سير الرؤية في مراحلها خلال التفسير ، بالإضافة الى احتفاظ الصفحة بجميع الرؤى والأحلام السابقة كي يتمكن من الرجوع اليها متى ما أراد، بالإضافة إلى إمكانية البحث في الأحلام التي جرى تعبيرها ورغب أصحابها في عرضها .

الإشتراك السنوي
وهي خدمة جديدة تقدم لأصدقاء الموقع المهتمين بعامل الوقت حيث نحرص على وصول التعبير خلال ثلاثة أيام تقريبا،بدون دخول الخميس والجمعة ، برسوم إشتراك سنوية رمزية ،للسؤال عن هذه الخدمة الرجاء المراسلة على البريد الإلكتروني :
admin@ibnsereen.com
أو إرسال رسالة SMSعلى جوال رقم:
0503513685
متمنين لكم المتعة والفائدة على صفحات موقعكم دائما

مارواه ابن أبي شيبة في المصنف من كتاب:\”الإيمان والرؤيا \”

هذه جملة من الآثار مختصرة على مارواه ابن أبي شيبة في المصنف من كتاب:\”الإيمان والرؤيا \” ..
فمن قوله رحمه الله :\”ما قالوا في تعبير الرؤيا \”:

1-عن عبدالله ابن مسعود رضي الله عنه قال :\”الرؤيا الصالحة الصادقة جزء من سبعين جزءا من النبوة\”
2-عن أنس رضي الله عنه قال :\”رؤيا المسلم جزء من ستة وأربعين جزءا من النبوة\”
3-عن أبي هريرة رضي الله عنه قال:الرؤيا من المبشرات وهي جزءا من سبعين جزءا من النبوة\”
4-عن عروة:\”لهم البشرى في الحياة الدنيا\”قال:\”هي الرؤيا الصالحة يراها العبد\”
5-عن ابن عباس رضي الله عنهما :\”لهم البشرى في الحياة الدنيا\” قال:\” هي الرؤيا الحسنة يراها المسلم لنفسه أو لأخيه\”

ومن قوله رحمه الله:\”ما قالوا فيما يخبر به الرجل من الرؤيا\”:
6-عن حارثة بن مضروب أن رجلا رأى رؤيا :من صلى الليلة في المسجد دخل الجنة. فخرج ابن مسعود وهو يقول:اخرجوا لاتغتروا فإنما هي نفخة شيطان.

ومن:\”ما قالوا فيما يخبره النبي صلى الله عليه وسلم من الرؤيا\”:
7- عن أبي بكر رضي الله عنه أنه عبر الظلة بالإسلام والسمن والعسل بالقران وتعبير السبب. وفيه قوله صلى الله عليه وسلم له:\”أصبت وأخطأت\”

ومن قوله رحمه الله :\”ماعبر أبو بكر الصديق رضي الله عنه\”:
8-عن مسروق قال: مر صهيب بأبي بكر فأعرض عنه فقال :مالك أعرضت عني؟أبلغك شئ تكرهه .قال :لا والله إلا الرؤيا رأيتها كرهتها قال: وما رأيت؟ قال:رأيت يدك مغلولة إلى عنقك على باب رجل من الأنصار يقال له أبو الحشر.
فقال أبو بكر :نعم مارأيت جمع ديني إلى يوم الحسر.

9-عن أبي قلابة أن عائشة رضي الله عنها قالت لأبيها :إني رأيت في النوم كأن قمرا وقع في حجري –حتى ذكرت ذلك ثلاث مرات- فقال أبو بكر: إن صدقت رؤياك دفن في بيتك خير أهل الأرض ثلاثة.

10- عن أبي قلابة :أن رجلا اتى أبو بكر فقال:إني رأيت في النوم أني أبول دما.قال:أراك تأتي امرأتك وهي حائض ؟قال:نعم قال:فاتق الله.

11- عن عامر قال:أتى رجل أبا بكر فقال :اني رايت في المنام كاني اجري ثعلبا .قال:انت رجل كذوب فاتق الله ولاتعد

12- عن الشعبي قال:قالت عائشة رضي الله عنها لأبي بكر :اني رايت في المنام بقرا ينحرن حولي .قال:إن صدقت رؤياك قتلت حولك فئة.

13- عن معدان بن ابي طلحة اليعمري ان عمر قال يوم الجمعة وخطب يوم الجمعة فحمد الله و اثنى عليه ثم قال:ايها الناس اني رايت ديكا احمر نقرني نقرتين ولا ارى ذلك الا حضور اجلي.

14- عن جويرية بن قدامة السعدي قال:حججت العام الذي اصيب فيه عمر قال :فخطب فقال :اني رايت ديكا نقرني نقرتين او ثلاثا.

15- عن عبدالله بن الحارث الخزاعي قال :سمعت عمر بن الخطاب يقول في خطبته:إني رايت البارحة ديكا نقرني ورايت يجليه الناس عني ، فلم يلبث إلا قليلا حتى قتله عبد المغيرة أبو لؤلؤة المجوسي.

16- عن عمر رضي الله عنه : وفيه رؤيته للنبي صلى الله عليه وسلم وقوله له ماقال.

17- عن عمر رضي الله عنه: وفيه كون الرائي مع القمر في اقتتاله مع الشمس عبره بدلالة قوله تعالى:\”وجعلنا الليل والنهار آيتين فمحونا آية الليل وجعلنا آية النهار مبصرة\”

18- عن زيد بن أسلم عن ابيه قال:خطب عمر بن الخطاب الناس فقال :اني رايت في منامي ديكا احمر نقرني على مقعد ازاري ثلاث نقرات.فاستعبرتها اسماء بنت قيس فقالت:إن صدقت رؤياك قتلك رجل من العجم.

19- عن عبدالله بن مسعود رضي الله عنه قال:الرؤيا ثلاثة :حضور الشيطان والرجل يحدث نفسه بالنهار فيراه بالليل والرؤيا التي هي رؤيا.

20- عن امراة عثمان قالت:أغفي عثمان فلما استيقظ قال: ان القوم يقتلونني قلت:كلا ياامير المؤمنين قال: رايت رسول الله صلى الله عليه وسلم وعمر قال:قالوا: افطر عندنا الليلة أو قالوا: إنك تفطر عندنا الليلة.

21- عن ابن عمر رضي الله عنهما : أن عثمان اصبح يحدث الناس قال:رايت رسول الله صلى الله عليه وسلم الليلة في المنام فقال : يا عثمان افطر عندنا فأصبح وقتل من يومه.

ومن قوله:\”ما ذكر عن ابي هريرة في الرؤيا\”:

22- عن ابي هريرة رضي الله عنه قال: احب القيد في المنام واكره الغل :القيد ثبات في الدين . وقال:اللبن في المنام الفطرة.

ومن قوله:\” رؤيا عائشة رضي الله عنها\”:

23- عن عائشة ام المؤمنين : انها قتلت جانا فاتيت فيما يرى النائم فقيل لها: ام والله لقد قتلت مسلما قالت: فلم يدخل علي ازواج النبي صلى الله عليه وسلم فقيل لها: ما تدخل عليك الا وعليك ثيابك فاصبحت فزعة وامرت باثني عشر الفا في سبيل الله.

24- عن علي بن زيدأن سمرة بن جندب قال لأبي بكر : قال رأيت في المنام كأني افتل شريطا واضعه الى جنبي ونفر يأكله قال: تزوج امراة ذات ولد يأكل كسبك . قال: ورايت ثورا خرج من حجر فلم يستطع يعود فيه قال: هذه العظيمة تخرج من في الرجل فلا يستطيع ان يردها.
قال : ورايت كأنه قيل: الدجال يخرج فجعلت اتقحم الجدر فالتفت خلفي ففرجت لي الأرض فدخلتها قال: يصيبك قحم في دينك والدجال على اثرك قريبا.

25- عن انس: قال رايت فيما يرى النائم كأن عبدالله بن عمر يأكل تمرا فكتب اليه: اني رأيتك تأكل تمرا وهو حلاوة الإيمان ان شاء الله تعالى.

26- عن العلاء بن زياد: قال رايت في المنام كأني أرر عجوزا كبيرة عوراء العين والأخرى قد كادت تذهب عليها والحلية شئ عجب قال: قلت : من انت؟ قالت: الدنيا قلت: اعوذ بالله من شرك قالت: إن سرك ان تعوذ من شري فأبغض الدراهم.

27- عن انس بن مالك ان ابا موسى الأشعري او انسا قال: رأيت في المنام كأني اخذت جواد كثيرة فسلكتها حتى انتهيت الى جبل فاذا رسول الله صلى الله عليه وسلم فوق الجبل وابو بكر الى جنبه وجعل يومئ بيده الى عمر فقلت: انا لله وانا اليه راجعون مات والله عمر فقلت: الا تكتب به الى عمر؟ فقال : ما كنت اكتب انعي عمر الى نفسه.

ومن قوله:\” ما حفظت فيمن عبر من الفقهاء\”:

29- عن ابراهيم التيمي قال: انما حملني على مجلسي هذا اني رايت كاني اشم ريحانا بين الناس فذكرت ذلك لإبراهيم النخعي فقال: ان الريحان له منظر وطعمه مر.

30- عن مجاهد قال:\”وعلمتني من تأويل الأحاديث\”: عبارة الرؤيا.

31- عن أيوب : وفيه تعبير ابن سيرين اكل الخبيص في الصلاة بتقبيل الرجل امرأته وهو صائم.

32- عن سلمان: قال: كان بين رؤيا يوسف وتأويلها اربعون سنة.

33- عن بكير بن ابي السمط قال : سمعت محمد بن سيرين سئل عن رجل رأى في المنام كأن معه سيفا مخترطه فقال: ولد ذكر. قال: اندق السيف قال: يموت.
قال: وسئل عن الحجارة في المنام فقال: قسوة.
وسئل عن الخشب في النوم فقال: نفاق.

34- قال صلة بن اشيم: رأيت في النوم كأني في رهط وكان رجل خلفي معه السيف شاهره كلما اتى على احد منا ضرب رأسه فوقع ثم يقعد فيعود كما كان فجعلت انظر حين يأتي علي فيصنع بي ذاك قال: فأتى علي فضرب راسي فوقع فكأني انظر الى راسي حين اخذته انفض عن شعري التراب ثم اخذته فأعدته كما كان.

رؤيا ملك مصر

وأما رؤيا ملك مصر فقد ذكرها الله تعالي وذكر تأويلها الذي أولها به يوسف عليه الصلاة والسلام فقال تعالي 🙁 وقال الملك اني أرى سبع بقرات سمان يأكلهن سبع عجاف وسبع سنبلات خضر وأخر يابسات يا أيها الملأ أفتوني في رؤياي إن كنتم للرؤيا تعبرون ، قالوا أضغاث أحلام وما نحن بتأويل الأحلام بعالمين ، وقال الذي نجا منهما وادّكر بعد أُمّة أنا أنبئكم بتأويله فأرسلون ، يوسف أيها الصديق أفتنا في سبع بقرات سمان يأكلهن سبع عجاف وسبع سنبلات خضر وأخر يابسات لعلي أرجع إلى الناس لعلهم يعلمون ، قال تزرعون سبع سنين دأباً فما حصدتم فذروه في سنبله إلا قليلاً مما تأكلون ، ثم يأتي من بعد ذلك سبع شداد يأكلن ما قدمتم لهن إلا قليلاً مما تحصنون ، ثم يأتي من بعد ذلك عام فيه يغاث الناس وفيه يعصرون ).

وقوله تعالي : ( قالوا أضغاث أحلام ) قال أبن جرير يعنون أنها أخلاط رؤيا كاذبة لا حقيقة لها ، وهي جمع ضغث ، والضغث أصله الحزمة من الحشيش يشبه بها الأحلام المـختلطة التي لا تـأويل لها . وذكر الماوردي والقرطبي عن أبي عبيده أنه قال : الأضغاف ما لا تأويل له من الـرؤيا ، وروي ابن جـرير أيضاً عن قتادة في قول: ( أفتنا في سبع بقرات سمان يأكلهن سبع عجاف ) . قال أما السمان فسنون منها مخصبة ، وأما الـسبع العجاف فـسنون مجدبة لا تنبت شيـئاً ، وقوله : ( وسبع  سنبلات خضر وأخر يابسات ) . أما الخضر فهن السنون المخاصيب ، وأما اليابسات فهن الجدوب المحول، والعجاف هي المـهازيل. وقوله: (قال تزرعون سبع سنين دأبا) الآية. قال القرطبي: لما أعلمه بالرؤيا جعل يفسرها له فقال: السبع من البقرات السمان والسنبلات الخضر سبع سنين مخصبات، وأما البـقرات العجاف والسـنبلات اليـابسات فسبع سـنين مجدبات فـذلك قوله: ( تزرعون سبع سنين دأبا). أي متوالية متتابعة. قال القرطبي: وهذه الآية أصل في صحة رؤيا الكافر وأنها تخرج على حسب ما رأى. وقوله: (ثم يأتي من بعد ذلك عام فيه يغاث الناس وفيه يعصرون). قال ابن جرير: هذا خبر من يوسف عليه السلام للقوم عما لم يكن في رؤيا ملكهم ولكنه من علم الغيب الذي أتاه الله دلالة على نبوته وحجة على صدقه، ثم روى عن قتادة أنه قال زاده الله عـلم سنة لم يسألوه عنها فـقال: (ثم يأتي من بعد ذلك عام فيه يغاث الناس وفيه يعصرون). ويعني بقوله: ( فيه يغاث الناس) بالمطر والغيث، وروى أيضا عن ابن جرير قال: ابن عباس رضي الله عنهما: ( ثم يأتي من بعد ذلك عام) قال: أخبرهم بشيء لم يسألوه عنه وكان الله قد علّمه إياه عام فيه يغاث الناس بالمطر. وذكر القرطبي عن قتادة أنه قال: زاده الله علم سنة لم يسألوه عنها إظهاراً لفضله، وأعلاماً لمكانه من العلم وبمعرفته. 

رؤيا فرعون بخروج رجل صالح
عن ابن مسعود رضي الله عنه وعن ناس من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، رضي الله عنهم: أن فرعون رأى في منامه أن ناراً أقبلت من بيت المقدس حتى اشتملت على بيوت مصر فأحرقت القبط وتركت بـني إسرائيل وأخـربت بيوت مصر، فدعا السحرة والكهنة والقافة والحازة فسألهم عن رؤياه فقالوا لـه: يخرج من هذا البـلد الذي جـاء بنو إسرائيل منه يعنون بيت المقدس رجل يكون على وجهه هلاك مصر فأمر ببني إسرائيل أن لا يولد لهم غلام إلا ذبحوه ولا يولد لهم جارية إلا تركت.

رؤيا عبدالمطلب بخروج النبي صلى الله عليه وسلم
عن أبي بكر بن عبدالله بن أبي الجـهم عن أبيه عن جده قال : سمعت أبا طالب يحدث عن عبدالمطلب قال: بينما أنا نائم في الحجر إذ رأيت رؤيا هالتني ففزعت منها فزعا شديدا فأتيت كاهنة قريش عليّ مطرف خزّ وجمتي تضرب منكبي فلما نظرت اليّ عرفت في وجهي التغير وأنا يومئذ سيد قـومي، فقالت: ما بال سيدنا قد أتانا متغير اللون هل رأيت من حدثان الدهر شيئا؟ فقلت: بلى، وكان لا يكلمها أحد من الناس حتى يقبل يدها اليمنى ثم يضع يده على رأسها ثم يذكر حاجته ولم أفعل لأني كنت كبير قومي، فجلست فقلت: اني رأيت الليلة وأنا نائم في الحجر كأن شجرة نبتت قد نال رأسها السماء وضربت بأغصانها المشـرق والمغرب ورأيت نورا أزهر منها أعظم من نور الشمس سبعين ضعفا ورأيت العرب والعجم ساجدين لها وهي تزداد كل ساعة عظما ونورا وارتفاعا ، ساعة تخفى وساعة تـزهر ورأيت رهطا من قريش قد تعلقوا بأغصانها ورأيت قوما من قريش يريدون قطعها فإذا دنوا منها أخرهم شاب لم أر قط أحسن منه وجها ولا أطيب منه ريحا فيكسر أضلعهم ويقلع أعينهم فرفعت يدي لأتناول منها نصيبا فمنعني الشاب فقلت: لمن النصيب؟ فقال: النصيب لهؤلاء الذين تعلقوا بها وسبقوك إليها، فانتبهت مذعورا فزعا، فرأيت وجه الكاهنة قد تغير. ثم قالت: لئن صدقت رؤياك ليخرجن من صلبك رجل يملك المشرق والمغرب ويدين له الناس، ثم قال لأبي طالب: لعلك تكون هذا المولود، قال فكان أبو طالب يحدث بهذا الحديث والنبي صلى الله عليه وسلم، قد خرج ويقول: (كانت الشجرة) والله أعلم أبا القاسم الأمين، فيقال له: ألا تؤمن به؟ فيقول: (السبة والعار).

رؤيا أم النبي صلى الله عليه وسلم بخروج نور منها
عن خالد بن معدان عن أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، أنهم قالوا: أخبرنا عن نفسك، قال: (نعم أنا دعوة أبي إبراهيم وبشرى عيسى ورأت أمي حين حملت بي أنه خرج منها نور أضاءت له قصور الشام).
وعن أبي أمامة رضي الله عنه قال: يا نبي الله ما كان أول بدء أمرك؟ قال: (دعوة أبي إبراهيم وبشرى عيسى ورأت أمي أنه يخرج منها نور أضاءت منه قصور الشام). رواه أحمد.

رؤيا عبدالمطلب بحفر زمزم
ومن الرؤيا التي وقعت ما أمر به عبدالمطلب بن هاشم جد النبي صلى الله عليه وسلم من حفر زمزم بعدما أندرس موضعها وعفي أثرها . قال ابن إسحاق : حدثني يزيد بن أبي حبيب المصري عن مرثد بن عبدالله اليزني عن عبدالله بن زرير الغافقي أنه سمع على بن أبي طالب – رضي الله عنه – يحدث حديث زمزم حين أمر عبدالمطلب بحفرها ، قال : عبدالمطلب : إني لنائم في الحجر إذ أتاني آت فقال احفر طيبة ، قال : قلت وما طيبة ؟ قال : ثم ذهب عني . فلما كان الغد رجعت إلى مضجعي فنمت فيه فـجاءني فقال : احفر برّة ، قال: فقلت: وما برّة ؟، قال: ثم ذهب عني. فلما كان الغد رجعت إلى مضجعي فنمت فيه فجاءني فقال: احفر المضنونة، قال: فقلت: وما المضنونة؟ قال: ثم ذهب عني فلما كان الغد رجعت إلى مضجعي فنمت فيه فجاءني فقال احفر زمزم ، قـال وما زمزم ؟ قال : لا تنزف أبداً ولا تذم ، تـسقي الحجيج الأعـظم وهي بين الفرث والدم عند نقرة الغراب الأعصم ، عند قرية النمل .
قال أبن إسـحاق : فلما بين شأنها ودلّ على مـوضعها وعرف أنـه صدق غدا بمعوله ومعه ابنه الحارث بن عبدالمطلب ليس له يومئذ ولد غيره فحفر فلما بدأ لعبدالمطلب الطي كبر فعرفـت قريش أنه قد أدرك حاجته فقاموا إليه فقالوا : يا عبدالمطلب إنها بئر أبينا إسماعيل وإن لنا فيها حقاً فأشركنا معك فيها، قال : ما أنا بفاعل إن هذا الأمر قد خصصت به دونكم وأعطيته من بينكم ، فقالوا له : فأنصـفنا فإنا غير تاركيك حتى نخاصمك فيها، قال: فاجعلوا بيني وبينكم من شئتـم أحاكمكم إليه، قالوا: كاهـنة بني سعد بن هذيم ؟ قال: نعم، قال: وكانت بأشراف الشام فركب عبد المطلب ومعه نفر من بني أبيه من بني عبد مناف وركب من كل قبيلة من قريش نفر، قال: والأرض إذ ذاك مفارز، قال: فخرجوا حتى إذا كانوا ببعض تلك المفارز بي الحجاز والشام فني ماء عبدالمطلب وأصحابه فظمئوا حتى أيقنوا بالهلكة فاستسقوا من معهم من قبائل قريش فأبوا عليهم وقالوا: انا بمفازة ونحن نخـشى على أنفسنا مثل ما أصابكم، فلما رأى عبد المطلب ما صنع القوم وما يتخوف على نفسه وأصحابه قال: ماذا ترون؟ قالوا: ما رأينا إلا تبع لرأيك فمرنا بما شئت، قال: فاني أرى أن يحفر كل رجل منكم حفرته لنفسه بما بكم الآن من القوة فكلما مات رجل دفعه أصحابه في حفرته ثم واروه حتى يكون أخركم رجلا واحدا، فضيعة رجل واحد أيسر من ضيعة ركب جميعا. قالوا: نعم ما أمرت به. فقام كل واحد منهم فحفر حفرته ثم قعدوا ينتظرون الموت عـطشا. ثم إن عبد المطلب قال لأصحابه : والله إن إلقاءنا بأيدينا هكذا للموت لا نضرب في الأرض ولا نبتغي لأنفسنا لعجز فعسى الله أن يرزقنا ماء ببعض البلاد ارتحلوا فارتحلوا حتى إذا فرغوا ومن معهم من قبائل قريش ينـظرون إليهم ما هم فاعلون تقدم عبد المطلب إلى راحلته فركبها فلما انبعثت به انفجرت من تحت خفهـا عين ماء عذب فكبر عبد المطلب وكبّر أصحابه ثم نـزل فشرب وشرب أصحابه واستقوا حتى ملئوا أسقيتهم ثم دعا القـبائل من قريش فقال: هلمّ إلى المـاء فـقد سقانا الله فاشربوا واستقوا فجاءوا فشربوا واستقوا ثم قـالوا: قد والله قُضي لك علينا يا عبد المطلب والله لا نخاصمك في زمزم أبدا. إن الذي سقاك هذا الماء بهذه الفلاة لهو الذي سقاك زمزم فارجع إلى سقايتك راشدا، فرجع ورجعوا معه ولم يـصلوا الكاهنة وخلوا بينه وبينهم.

النوم والموت

النوم والموت :
هناك علاقة بين النوم والموت من حيث أن في كليهما ينتقل الإنسان من حالة اليقظة إلى حالة أخرى يفقد فيها يقظته وإرادته وحركته ، ولكن هذه التغيرات تكون مؤقتة في حالة النوم ودائمة في حالة الموت . والنفس يتوفاها الله ولكنها تعود للبدن إذا كان في عمر الإنسان بقية ، قال تعالى (الله يتوفى الأنفس حين موتها والتي لم تمت في منامها فيمسك التي قضى عليها الموت ويرسل الأخرى إلى أجل مسمى إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون)الزمر:42
وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال:قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :(إذا أوى أحدكم إلى فراشه فلينفضه بداخلة إزارة فإنه لا يدري ما خلفه عليه ثم لقل : باسمك ربي وضعت جنبي وبك أرفعه إن أمسكت نفسي فارحمها وإن أرسلتها فاحفظها بما تحفظ به عبادك الصالحين)رواه البخاري ومسلم .

نوم الرسول صلى الله عليه وسلم
يقول بن القيم عن ذلك :
من تدبر نومه ويقضته صلى الله عليه وسلم ، وجده أعدل نوم ، وأنفعه للبدن والأعضاء والقوى ، فإنه كان ينام أول الليل ، ويستيقظ في أول النصف الثاني ، فيقوم ويستاك ، ويتوضأ ويصلي ما كتب الله له ، فيأخذ البدن والأعضاء والقوى حظها من النوم والراحة وحظها من الرياضة مع وفور الأجر ، وهذا غاية صلاح القلب والبدن والدنيا والآخرة”.
ولم يكن يأخذ من النوم فوق القدر المحتاج إليه ولا يمنع نفسه من القدر المحتاج إليه منه ، وكان يفعله على أكمل الوجوه فينام إذا دعته الحاجة إليه على شقه الأيمن ، ذاكرا الله تعالى حتى تغلبه عيناه ، غير ممتلئ البدن من الطعام والشراب ، ولا مباشر بجنبه الأرض ، ولا متخذ للفرش المرتفعة بل له ضجاع من أدم حشوه ليف وكان يضطجع على الوسادة ويضع يده تحت خده أحيانا” .
وإذا تأملنا أدعية النوم السابقة نجدها تدور كلها حول المعاني التاليه :
1- إخلاص التوحيد لله.
2- تسليم الأمر له وحده وتفويض كل شئ إليه.
3- الاحتماء به من كل قوى الكون سواء من الجن أو الإنس.
4- الالتجاء إليه كمصدر للأمن والطمأنينة.
5- قطع العلائق الدنيوية.
6- التصالح مع الله ومع الناس.
7- توجيه النفس وجهة ربانية حتى تكون في مأمن عند خروجها أثناء النوم.
وكل هذه المعاني إذا استوعبها الشخص قبل نومه فإنه سيكون في حالة رضا واطمئنان واسترخاء وهذا هو المطلوب للدخول والاستمرار في نوم هادئ ، وليس فقط من ناحية النوم بل سيؤثر ذلك في أحلامه حيث أنه إذا ذكر هذه الأدعية أو بعضها مستحضرا معانيها في قلبه فإنه بذلك يوجه مستقبلاته النفسية وجهة ربانية فتستقبل اثناء النوم إيحاءات ربانية – رؤى- تزيدها اطمئنانا واستبشارا.

اختيار المواعيد المناسبة للنوم:
المواعيد المناسبة للنوم هي تلك المتفقة مع الدورة الكونية اليومية مرتبطة بالليل والنهار ومتوافقة مع ضبط الساعة البيولوجية للإنسان.
وقد وجد أن أنسب ساعات النوم أن ينام الإنسان في أول الليل –بعد العشاء- ويستيقظ قبيل الفجر-في الثلث الأخير من الليل- فيتوضأ ويصلي صلاة الليل حتى يطلع الفجر ثم يبدأ نومه نشيطا مطم~نا ..
ووجد أن الاستيقاظ في ذلك الوقت يحمي الإنسان من التعرض للفترة الأخيرة من النوم التي تكثر فيها دورات النوم الحالم (REM) والتي وجد أن التعرض لها بكثرة له علاقة بحالات الاكتئاب النفسي والاحساس بالإجهاد والتعب عند القيام من النوم.
ثم إنه من المستحب أن ينام الشخص بعض الوقت في الظهيرة حيث يكون قد أصابه التعب من العمل وتراكمت في الجسم نواتج هضم الغذاء وامتصاصه .
ومن الأوقات السيئة للنوم نومة الصباح ونومة العصر ..
يقول ابن القيم:
” ونوم النهار ردئ يورث الأمراض الرطوبية والنوازل ويفسد اللون ويورث الطحال ويرخي العصب ويكسل ويضعف الشهوة إلا في الصيف وقت الهاجرة وأردؤه نوم أول النهار وأردأ منه النوم بعد العصر ورأى عبدالله بن عباس ابنا له نائما نومة الصبحة فقال له:قم أتنام في الساعة التي تقسم فيها الأرزاق؟
وقيل: نوم النهار ثلاثة : خلق،وحرق,وحمق.. فالخلق نومة الظهيرة وهي خلق رسول الله صلى الله عليه وسلم والحرق نومة الضحى تشغل عن أمر الدنيا والآخرة والحمق نومة العصر .
وقال الشاعر:
ألا إن نومات الضحى تورث الفتى خبالا ونومات العصر جنون “

اختيار الهيئة الصحيحة للنوم:
لقد كان من عادة الرسول صلى الله عليه وسلم أن ينام على الجانب الأيمن ففي صحيح البخاري عن عائشة رضي الله عنها :”أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا صلى ركعتي الفجر –يعني سنتها-اضطجع على شقه الأيمن”
ويقول ابن القيم:
” وأنفع النوم أن ينام على شقه الأيمن ليستقر الطعام بهذه الهيئة في المعدة استقرارا حسنا فإن المعدة أميل إلى الجانب الأيمن قليلا … وقد قيل: إن الحكمة في النوم على الجانب الأيمن أن لا يستغرق النائم في نومهلأن القلب فيه ميل إلى جهة اليسار فإذا نام على جنبه الأيمن طلب القلب مستقره من الجانب الأيسر وذلك يمنع من استقرار النائم واستثقاله في نومه بخلاف قراره في النوم على اليسار فإنه مستقره فيحصل بذلك الدعة التامة فيستغرق الإنسان في النوم فيفوته مصالح دينه ودنياه.
وأردأ النوم على الظهر ولا يضر الاستلقاء عليه للراحة من غير نوم وأردأ منه أن ينام منبطحا على وجهه وفي المسند : أن النبي صلى الله عليه وسلم مر على رجل نائم في المسجد منبطح على وجهه فضربه برجله وقال : “قم واقعد فإنها نومة جهنمية”

والشواهد العلمية الحديثة تؤكد هذه الآراء فإن النوم على الشق الأيمن يؤدي إلى :
1- جعل القلب في وضع صحي فلا تضغط عليه أعضاء أخرى.
2- جعل المعدة في وضع مناسب لتفريغ محتوياتها فلا يركد فيها الطعام ولا العصارات.
3- يكون الكبد مستقرا في موضعه في الجانب الأيمن.
4- ينتقل ثقل المعدة والأمعاء بعيدا عن الحجاب الحاجز فلا تؤثر على التنفس أثناء النوم.
5- سهولة التنفس حيث يكون اللسان في وضع لا يعيق حركة التنفس.

فرعون وميلاد موسى عليه السلام

كـان بنو إسرائيل يقيمون بمصر منذ مجيء يوسف عليه السلام إلى مصر وإحضار أمه وأبيه واخوته للإقامة بمصر. ورأى فرعون في منامه نارا قد أقبلت من بيت المقدس حتى اشتملت على بيوت مصر فأحرقتها وأحرقت المصريين وتـركت بني إسرائيل..فــدعا فرعون الكهنة والسحرة والمنـجمين فسألهم عن تفسير رؤياه، فقالوا له: يولد في بني إسرائيل بمصر غلام يسلبك الملك، ويغلبك على سلطانك، يخرجك وقومك من أرضك ويـبدل ديـنك، وقـد أظلك زمـانه الذي يولد فيه.

لم يكن بنو إسرائيل وهم على حال الذل الـتي كانوا بها قادرين على الانتصاف لأنفسهم فضلا عن سلب ملك فرعون بجبروته، فصـعق فرعون لهذا الخبر وصرخ قائلا: بعزتي وجبروتي لن يكون هذا المولود في أرض مصر، وأمر بقتل كل غلام يولد في بني إسرائيل، وأقام الحراس لتنفيذ ذلك، ولكن إرادة الله كانت فوق تدبير فرعون، فولد موسى عليه السلام وكان سببا في هلاك فرعون غريقا وبذلك تحققت الرؤيا.

المأمون يرى أرسو

ومن أطرف الأحلام رؤية الخليفة العباسي المأمون للفيلسوف اليوناني أرسو طاليس في منامه فكأنه رجل أبيض اللون مشربا بحمرة واسع الجبهة، مقرون الحاجب أجلح الرأس، أشهل العينين، حسن الشمائل جالس على سريره . وعند سأله من أنت؟ قال: أنا أرسو..فسأله المأمون: ما الحسن؟ قال ما حسن في العقل ثم قال: ثم ماذا؟ قال: ما حسن في الشرع، ثم قال: ثم مـاذا فقال ثم لا ثم

ولعل هذا رمز لعصر المأمون الذي شهد نهضة علمية وثقافية ترجمت فيه أهم كتب الفلاسفة اليونان.

انهيار سد مأرب

في عهد الملك عمرو بن عامر الذي حكم اليمن قبل انهيار سد مأرب رأت كاهنته التي تدعى (طريفة الخبر) في منامها أن سحابة غشيت أرضهم وأرعدت وأبرقت ثم صعقت فأحرقت ما وقعت عليه، ووقعت إلى العارض فلم تقع على شيء إلا أحرقته. ففزعت طريفة الخبر لذلك وذعرت ذعرا شديدا وانتبهت وهي تقول: ما رأيت مثل اليوم قد أذهب عني النوم، رأيت غيما أبرق وأرعد طويلا ثم أصعق فما وقع على شيء إلا أحرق فما بعد هذا إلا الغرق

فأتت قصر عمرو بن عامر وبينما هو في حديقة قصره فأسرعت نحوه وأمرت وصيفاً لها أن يتبعها فلما برزت من باب بيتها عارضها ثلاث مناجذ منتصبات على أرجلهن واضعات أيديهن على أعينهن وهي دواب تشبه اليرابيع، فوضعت طريفة يديها على عينيها وقالت لوصيفها إذا ذهبت هذه المناجذ فأعلمني، فلما ذهبت أعلمها، فانطلقت مسرعه، فلما عارضها خليج الحديقة التي فيها عمرو وثبت من الماء سلحفاة فوقعت على الطريق على ظهرها وجعلت تريد الانقلاب فلا تستطيع فتستعين بذنبها وتحثو التراب على بطنها وجنبها وتقذف بالبول، فلما رأتها طريفة جلست إلى الارض، فلما عادت السلحفاة إلى الماء مضت طريفة إلى عمرو في الحديقة حين انتصف النهار في ساعة شديد حرها فإذا الشجر يتكفأ من غير ريح فنفذت حتى دخلت على عمرو فقالت له: والنور والظلماء والأرض والسماء إن الشجر لتالف، وسيعود الماء لما كان في الدهر السالف.

قال عمرو: من أخبرك بذلك؟

قالت: أخبرني المناجذ بسنين شدائد يقطع فيها الولد والوالد.

قال: وما علامة ذلك؟

قالت: تذهب إلي السد فإذا رأيت جرذا يكثر بيديه في السد الحفر، ويقلب برجليه من الجبل الصخر، فاعلم أن النقر عقر وأنه وقع الأمر.

وانطلق عمرو إلى السد فإذا الجرذ يقلب برجليه صخرة ما يقلبها خمسون رجلاً، فرجع إلى طريفة فأخبرها الخبر، فقالت: إن من علامة ذلك أن تجلس في مجلسك بين الجنتين ثم تأمر بزجاجة فتوضع بين يديك فإنها ستمتلئ من تراب البطحاء من سملة الوادي، وقد علمت أن الجنان مظلمة لا يدخلها شمس ولا ريح فأمر عمرو بزجاجة فوضعت بين يديه فلم يلبث إلا قليلا حتى امتلأت من تراب البطحاء.

فذهب إلى طريفة فأخبرها بذلك وقال: متى ترين هلاك السد؟

قالت: فيما بين السبع سنين.

قال:ففي أيها يكون؟

قالت: لا يعلم ذلك إلا الله تعالى. ولو علمه أحد لعلمته ولا يأتي عليك ليلة فيما بينك وبين السبع سنين إلا ظننت هلاكه في غدها أو في تلك الليلة.

ورأى عمرو في منامه سيل العرم وقيل له: إن آية ذلك أن ترى الحصباء قد ظهرت في سعف النخل، فذهب إلى سرب النخل وسعفه فوجد الحصباء قد ظهرت فيها.

فأخفى الأمر عن الجميع وأجمع أن يبيع كل شيء له بـأرض سـبأ ويخرج منها هو وولده ثم خشي أن يستنكر الناس ذلك، فلم يكن مفر من الحيلة..فصنع طعاما وأمـر بـإبل فنحرت وبغنم فذبحت وأعد مائدةً عظيمةً، ثم بعث إلى أهل مأرب أن عمرو صنع يوم مجذود وذكر فاحضروا طعامه ثم دعا ابنا له يقال له: مالك،وكان أصغر أبناءه، فقال له إذا جلست للطعام فاجلس عندي ونازعني الحديث واردده علي وافعل بي مثل ما أفعل بك.

فتنازع مالك مع أبيه فضرب الملك ابنه على وجهه وشتمه فرد الولد على أبيه الصفعة والشتائم كما أمره تماما، فقام عمرو وصاح، وأذلاه يوم فخر عمرو ومجده يضرب على وجهه.وحلف ليقتلنه فلم يزالوا به حتى تركه، ثم قال : والله لا أقيـم ببلد صنع هذا بي فيه أصغر أبنائي، ولأبيعن عقـاري فيه وأموالي، فقال الناس بعضهم لبعض، اغتنموا الفرصة لغضب عمرو واشتروا منه أمواله قبل أن يتراجع، وباع الرجل كل أمـواله. ولكن الخبر بدأ يتسرب فتوقف الناس عن الشراء للممـتلكات وبدأت قـبائل بأكملها تـرحل من اليمن للـنجاة من الخطر المرتقب فاسـتقرت كل قبيلة في مكان من جزيرة العـرب ليبدأ عهد جديد في تاريخها بسبب حلم أنقذ عرب اليمن.

رؤيا كسرى..وخمود نار فارس
روى البيهقي في دلائـل النبوة عن مخزوم بن هانئ المخزومي عن أبيه قال: لما كانت الليلة التي ولد فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم ارتجس (ارتجف) إيوان كـسرى ، وسقطت منه أربع عشرة شرفة، وخمدت نار فارس، ولم تخمد من قبل بألف عام، وغاصت بحيرة ساوة ورأى الموبذان (فقيه الفرس) إبلاً صعاباً تقود خيلاً عراباً قد قطعت دجلة وانتشرت في بلادها.

فلما أصبح كسرى أفزعه ذلك وتصبر عليه تشجعا، ثم رأى أن لا يدخر ذلك عن وزرائه ومرازبته (جمع رئيس من الفرس) حين عيل صبره، فجـمعهم ولبس تـاجه، وقعد على سريره، ثم بعث إليهم فاجتمعوا عنده، قال: أتدرون فيم بعثت إليكم؟

قالوا: لا، إلا أن يخبرنا الملك بذلك.

فبينما هم كذلك إذ أتاه كتاب بخمود نار فارس فازداد غما إلى غمه ثم أخبرهم بما هاله، فقال الموبذان: وأنا قد رأيت هذه الليلة ثم قص عليه رؤياه في الإبل.

قال: وأي شيء يكون هذا يا موبذان ؟ وكان أعلمهم في أنفسهم.

قال: حديث يكون من ناحية العرب.

فكتب كسرى عن ذلك: من ملك المـلوك كسرى إلى النـعمان بن المنذر..أما بعد: فوجه إلى برجل عالم بما أريد أن أسأله عنه.

فوجـه إليه بعبد المسـيح بن عمرو بن حيان بن بـقبلة الغـساني..فلما قدم علـيه قال: ألك علم بما أريد أن أسألك عنه؟

قال: يسألني أو يخبرني الملك، فان كان عندي منه علم أخبرته، وإلا دللته على من يعلمه.

قال: فأخبره بما رأى.

قال: علم ذلك عند خال لي يسكن مشارف الشام يقال له سطيح.

قال: فاذهب إليه..فأساله وائتني بتأويل ما عنده. فنهض عبد المسيح حتى قدم على سطيح وقد أشفى (اقترب) على الموت فسلم عليه وحياه،فلم يجبه.

ففتح سطيح عينيه ثم قال: عبد المسيح على جمل مسيح إلى سطيح وقد أوفى على الصريح، بعثك ملك ساسان ، لارتجاس الديوان، وخمود النيران، ورؤيا الموبذان، رأى إبلاً صعاباً تقود خيلاً عراباً، قد قطعت دجلة في بلادها ، يا عبد المسيح إذا كثرت التلاوة، وظهر صاحب الهراوة، وفاض وادي السماوة، وغاضت بحيرة ساوة، وخمدت نار فارس، فليس الشام لـسطيح شاما، يملك منهم ملوك وملكات على عدد الشرفات، وكل ما هو آتٍ آت.قـال : فلما قدم عبد المسيح على كسرى أخبره بقول سطيح فقال: إلى أن يملك منا أربعة عشر ملكا تكون أمور وأمور..فملك منهم عشرة في أربع سنين، وملك الباقون الى خلافة عثمان رضي الله عنه.

من يوليوس قيصر إلى هانيبال
هناك حلم أثر بشدة على تصرفات يوليوس قيصر الإمبراطور الروماني وأدي إلى استيلائه على روما الذي كان مقدمة لمتاعب طويلة شهدتها ، فقد رأي نفسه ينام في فراش واحد مع أمه ويرضع ثديها .. وفسر المفسرون الحلم بأن الأم تـعني روما التي كان يرمز لها دائـما بذئبه ترضع أطفالها ، فقام بالزحف على روما ونصب نفسه إمبراطورا على البلاد .

ويحكي المؤرخ الروماني ماكسيموس أن هانيبال كان يكره روما والإمبراطورية الرومانية بشكل كبير .. فحلم يوماً حلما رأي فيه شاباً جميلاً كالملائكة يقول له : أرنه رسول السماء لبحث هانيبال على غزوة إيطاليا وروما عاصمتها . وفي الحلـم أيضاً رأي هانيبال حية ضخمة تحطم كل شيء يعترض طريقها وقد امتلأت من خلفها بالسحب الداكنة .. أنطلق فيها وميض البرق في تتابع ولما سأل هانيبال في الحلم الفتي الجميل عن معني ما يراه قال : إن ما تره هو دمار إيطاليا على يديك .

وتـشجع هانيبال وقام بغزو إيـطاليا واحتـلال رومـا محطماً كل مـا قبله كما حطمت الحية الضخمة كل شيء في المنام .

إلياس هاو وماكينة الخياطة
لم تقتصر وظيفة الأحلام على إخـبار أو تحذير الحالم أو عتابه أو غير ذلك من الرسائل ولكنها نبهت العلماء إلى فكرة ما ساعدت في اكتشاف أو أوحت باختراع.

وإلياس هاو هو مخترع ماكينة الخياطة في القرن الثامن عشر، ويقول: انه حلم ذات ليلة بأشخاص يرمون رماحا ولكل رمح فتحة في أعـلاه على هيئة شكل العين.. وقد أوحى له ذلك بالمكان المناسب لوجود الفتحة في إبرة الخياطة أثناء تصميمه لماكينة الخياطة.

فريدرتش يحلم بتركيب مادة كيمائية
وهو أستاذ ألماني في علم الكيمياء ويدعى (فريدرتش أوجست) حاول طويلا التوصل لمعرفة التركيب الجزيئي لمادة تراي ميثيل بنزينTri methyl benzine وفي سنة 1890م استطاع أن يكتشف تركيب هذه المادة بعد أن جاءته رؤية تركيبها الكيميائي في الحلم.

فقد رأى فريدرتش مجموعة من الصيغ الكيميائية تدور أمام عينيه على هيئة ثعبان ثم رأى الثعبان يعض ذيله من الداخل بـينما انحصر في التجويف المحـيط بالـثعبان من الداخل مـكونا صيغة كيـميائية تشير إلى تركيب مادة البنـزين.

جيمس وات يحلم
جيمس وات هو مكتشف ما يسمى (محمل الكريات) وهو إطار يستخدم في الميكانيكا يحمل داخله كريات من الرصاص.

وقد جاءته فكرة هذا الاكتشاف بعد أن رأى في المنام أنه يسير تحت أمطار ثقيلة من كريات الرصاص، فعندما بحث هذا الأمر بالتجربة وجد أن الرصاص المنصهر إذا سقط من ارتفاع كبير يمكن أن يتحول بالفعل إلى أجسام صلبة دائرية أو كرات صغيرة.

لغز الحجر الأثرى
من الأمور العجيبة التي تدخلت (الرؤيا) في الكشف عنها هو تفسير معنى الرموز التي نقشت على حجر أثري يرجع تاريخه إلى الحضارة البابلية فيقول أستاذ الآثار الفرنسي انه حاول تفسير هذه الرموز ولم يستطع، وفي إحدى الليالي جاءته رؤية غريبة ظهرت بها الرموز الغامضة وقد أعيد ترتيبها على الأثر بشكل ساعده في استنباط المعنى المراد منها.

حلم زيد كسي الفارسي
وهو من أطرف الأحلام ذلك ما رآه الإمبراطور زيد كسي الفارسي الذي غزا بلاد الإغريق، وأصبح أول من احتل تلك البلاد من الغزاة..ويذكر هيرودوت المؤرخ المعروف قصة حلم رآه هذا الإمبراطور عندما فكر في غزو بلاد الإغريق ولكن مستشاريه نصحوه بالعدول عن ذلك، وبخاصة وزيره الأكبر(ارتاباتوس) ولقد استجاب زيد كسي للنصيحة وأجل الغزو..ثم رأى في منامة رجلا طويلا نبيلا عظيما يقف بجانب سريره ويلومه على العدول عن الغزو، وينصحه باستئناف حملته، ولما قص الحلم الذي تكرر مرارا على وزيره (ارتاباتوس) رفض الأخير ذلك، وأصر على موقفه، مما حدا بالإمبراطور أن يطلب من وزيره أن ينام مكانه في فراشه لعله يرى ما رآه في حلمه.

ونام الوزير بعد تردد وعاد الرجل الطويل النبيل للظهور في حلم الوزير ولكنه لم يوبخه ولم يلمه، بل لطمه على وجهه مؤدبا ومهددا..وقام الوزير مذعورا ووافق على الغزو وفي الحال..وبالفعل تم الغزو بسهولة شديدة.

حـــلم هتـــلر
وقد ورد على لسانه في كتابه المعروف (كفاحي) يقول فيه: انه أثناء الحرب العالمية الأولى والتي كان فيها مجندا في الكتيبة البافارية: وفي سنة 1917م قام من نومه فجأة وهو في الميدان بعد أن حلم حلما مزعجا..وجد فيه نفسه مدفونا تحت أكوام من التراب والحديد المنصهر، بينما كانت الدماء تسيل بغزارة من صدره، ورغم أنه استيقظ ورأى أن كل شيء هادئ في الميدان حوله..إلا أنه أحس بالضيق يملأ جوانبه ولم يستطع العودة للنوم فترك المكان وزحف إلى المكان الفاصل بين الجيشين المتحاربين متجولا..وفجأة بدأت القذائف تنهال وتبعها صوت انفجار قريب شديد أسقطه على الأرض مما دعاه إلى الإسراع بالعودة للاختباء في مخبئه الذي تركه..ولكنه لم يجد المخبأ الذي كان فيه وحلت مكانه حفرة عميقة..وبينما دفن كل من كان فيه تحت أكوام التراب والحديد المنصهر كما رأى في الحلم تماما.

وكان لهذا الحلم تأثير عجيب على هتلر اقتنع بعده بأنه قد اختير بصفة خاصة لمهمة وهذا الاقتناع دفعت البشرية ثمنه غاليا من الأرواح والخراب للبلاد والعباد.

رؤيــــا بختنـــصر
عن وهب بن منبه أن بخـتنصر بعد أن خرب بيت المقدس واستذل بني إسرائيل بسبع سنين رأى في المنام رؤيا عظمة هالته فجمع الكهنة والحزار وسألهم عن رؤياه تلك، فقالوا: ليقصها الملك حتى نخبره بتأويلها، فقال: اني نسيتها وان لم تخبروني بها إلى ثلاثة أيام قتلتكم عن أخركم فـذهبوا خائفين وجلين من وعيده فسمع بذلك دانيال عليه السلام وهو في سجنه فقال للسجّان : اذهب إليه ،فقل له:إن ههنا رجلا عنده علم رؤياك وتأويلها فذهب إليه فـأعلمه فطلبه فلما دخل عليه لم يسجد له فقال له : ما منعك من السجود لي ؟ فقال : أن الله آتاني علماً وعلمني وأمـرني أن لا أسجد لغيره ، فقال له بختنصر : إني أحب الذين يوفون لأربابهم بالعـهود فأخبرني عن رؤياي ، قال له دانيال : رأيت صنماً عظيماً رجلاه في الأرض ورأسه في السماء ، أعلاه من ذهب ووسطه من فضـة وأسفله نحاس وساقاه من حديد ورجلاه من فخار فبينا أنت تـنظر إليه قد أعجبك حسنه وإحكام صنعته قذفه الله بحجر من السماء فوقع على قمة رأسه حتى طحنه وأختلط ذهبه وفضته ونحاسه وحديده حتى تخيل إليك أنه لو أجتمع الإنس والجن على أن يميزوا بعضه من بعض لم يقدروا على ذلك ونـظرت إلى الحجر الذي قـذف به يربو ويعظم وينتشر حتى ملأ الأرض كلها فصرت لا ترى إلا الحجر والسماء، فقال له بختنصر : صدقت هذه الرؤيا التي رأيتها فما تأويلها؟ فقال دانيال: أما الصنم فأمم مختلفة في أول الزمان وفي وسطه وفي آخره ، وأمـا الحجر الذي قذف به الصنم فدين يقذف الله به هذه الأمم في آخر الزمان فيظهر نبيا أمـيا من العرب فيدوّخ به الأمم والأديان كما رأيت الحجر دوخ أصناف الصـنم ويـظهر على الأديان كما رأيت الحجر ظـهر على الأرض كلها فيمحّص الله به الحق ويـزهق به البـاطل ويهدي به أهل الضـلالة ويـعلم به الأميين ويـقوي به الضـعفة ويعز به الأذلة وينصر به المستضعفين.

رؤيا عبدالمطلب بخروج النبي صلى الله عليه وسلم
عن أبي بكر بن عبدالله بن أبي الجـهم عن أبيه عن جده قال : سمعت أبا طالب يحدث عن عبدالمطلب قال: بينما أنا نائم في الحجر إذ رأيت رؤيا هالتني ففزعت منها فزعا شديدا فأتيت كاهنة قريش عليّ مطرف خزّ وجمتي تضرب منكبي فلما نظرت اليّ عرفت في وجهي التغير وأنا يومئذ سيد قـومي، فقالت: ما بال سيدنا قد أتانا متغير اللون هل رأيت من حدثان الدهر شيئا؟ فقلت: بلى، وكان لا يكلمها أحد من الناس حتى يقبل يدها اليمنى ثم يضع يده على رأسها ثم يذكر حاجته ولم أفعل لأني كنت كبير قومي، فجلست فقلت: اني رأيت الليلة وأنا نائم في الحجر كأن شجرة نبتت قد نال رأسها السماء وضربت بأغصانها المشـرق والمغرب ورأيت نورا أزهر منها أعظم من نور الشمس سبعين ضعفا ورأيت العرب والعجم ساجدين لها وهي تزداد كل ساعة عظما ونورا وارتفاعا ، ساعة تخفى وساعة تـزهر ورأيت رهطا من قريش قد تعلقوا بأغصانها ورأيت قوما من قريش يريدون قطعها فإذا دنوا منها أخرهم شاب لم أر قط أحسن منه وجها ولا أطيب منه ريحا فيكسر أضلعهم ويقلع أعينهم فرفعت يدي لأتناول منها نصيبا فمنعني الشاب فقلت: لمن النصيب؟ فقال: النصيب لهؤلاء الذين تعلقوا بها وسبقوك إليها، فانتبهت مذعورا فزعا، فرأيت وجه الكاهنة قد تغير. ثم قالت: لئن صدقت رؤياك ليخرجن من صلبك رجل يملك المشرق والمغرب ويدين له الناس، ثم قال لأبي طالب: لعلك تكون هذا المولود، قال فكان أبو طالب يحدث بهذا الحديث والنبي صلى الله عليه وسلم، قد خرج ويقول: (كانت الشجرة) والله أعلم أبا القاسم الأمين، فيقال له: ألا تؤمن به؟ فيقول: (السبة والعار).

رؤيا أم النبي صلى الله عليه وسلم بخروج نور منها
عن خالد بن معدان عن أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، أنهم قالوا: أخبرنا عن نفسك، قال: (نعم أنا دعوة أبي إبراهيم وبشرى عيسى ورأت أمي حين حملت بي أنه خرج منها نور أضاءت له قصور الشام).

وعن أبي أمامة رضي الله عنه قال: يا نبي الله ما كان أول بدء أمرك؟ قال: (دعوة أبي إبراهيم وبشرى عيسى ورأت أمي أنه يخرج منها نور أضاءت منه قصور الشام). رواه أحمد.

رؤيا عبدالمطلب بحفر زمزم
ومن الرؤيا التي وقعت ما أمر به عبدالمطلب بن هاشم جد النبي صلى الله عليه وسلم من حفر زمزم بعدما أندرس موضعها وعفي أثرها . قال ابن إسحاق : حدثني يزيد بن أبي حبيب المصري عن مرثد بن عبدالله اليزني عن عبدالله بن زرير الغافقي أنه سمع على بن أبي طالب – رضي الله عنه – يحدث حديث زمزم حين أمر عبدالمطلب بحفرها ، قال : عبدالمطلب : إني لنائم في الحجر إذ أتاني آت فقال احفر طيبة ، قال : قلت وما طيبة ؟ قال : ثم ذهب عني . فلما كان الغد رجعت إلى مضجعي فنمت فيه فـجاءني فقال : احفر برّة ، قال: فقلت: وما برّة ؟، قال: ثم ذهب عني. فلما كان الغد رجعت إلى مضجعي فنمت فيه فجاءني فقال: احفر المضنونة، قال: فقلت: وما المضنونة؟ قال: ثم ذهب عني فلما كان الغد رجعت إلى مضجعي فنمت فيه فجاءني فقال احفر زمزم ، قـال وما زمزم ؟ قال : لا تنزف أبداً ولا تذم ، تـسقي الحجيج الأعـظم وهي بين الفرث والدم عند نقرة الغراب الأعصم ، عند قرية النمل .

قال أبن إسـحاق : فلما بين شأنها ودلّ على مـوضعها وعرف أنـه صدق غدا بمعوله ومعه ابنه الحارث بن عبدالمطلب ليس له يومئذ ولد غيره فحفر فلما بدأ لعبدالمطلب الطي كبر فعرفـت قريش أنه قد أدرك حاجته فقاموا إليه فقالوا : يا عبدالمطلب إنها بئر أبينا إسماعيل وإن لنا فيها حقاً فأشركنا معك فيها، قال : ما أنا بفاعل إن هذا الأمر قد خصصت به دونكم وأعطيته من بينكم ، فقالوا له : فأنصـفنا فإنا غير تاركيك حتى نخاصمك فيها، قال: فاجعلوا بيني وبينكم من شئتـم أحاكمكم إليه، قالوا: كاهـنة بني سعد بن هذيم ؟ قال: نعم، قال: وكانت بأشراف الشام فركب عبد المطلب ومعه نفر من بني أبيه من بني عبد مناف وركب من كل قبيلة من قريش نفر، قال: والأرض إذ ذاك مفارز، قال: فخرجوا حتى إذا كانوا ببعض تلك المفارز بي الحجاز والشام فني ماء عبدالمطلب وأصحابه فظمئوا حتى أيقنوا بالهلكة فاستسقوا من معهم من قبائل قريش فأبوا عليهم وقالوا: انا بمفازة ونحن نخـشى على أنفسنا مثل ما أصابكم، فلما رأى عبد المطلب ما صنع القوم وما يتخوف على نفسه وأصحابه قال: ماذا ترون؟ قالوا: ما رأينا إلا تبع لرأيك فمرنا بما شئت، قال: فاني أرى أن يحفر كل رجل منكم حفرته لنفسه بما بكم الآن من القوة فكلما مات رجل دفعه أصحابه في حفرته ثم واروه حتى يكون أخركم رجلا واحدا، فضيعة رجل واحد أيسر من ضيعة ركب جميعا. قالوا: نعم ما أمرت به. فقام كل واحد منهم فحفر حفرته ثم قعدوا ينتظرون الموت عـطشا. ثم إن عبد المطلب قال لأصحابه : والله إن إلقاءنا بأيدينا هكذا للموت لا نضرب في الأرض ولا نبتغي لأنفسنا لعجز فعسى الله أن يرزقنا ماء ببعض البلاد ارتحلوا فارتحلوا حتى إذا فرغوا ومن معهم من قبائل قريش ينـظرون إليهم ما هم فاعلون تقدم عبد المطلب إلى راحلته فركبها فلما انبعثت به انفجرت من تحت خفهـا عين ماء عذب فكبر عبد المطلب وكبّر أصحابه ثم نـزل فشرب وشرب أصحابه واستقوا حتى ملئوا أسقيتهم ثم دعا القـبائل من قريش فقال: هلمّ إلى المـاء فـقد سقانا الله فاشربوا واستقوا فجاءوا فشربوا واستقوا ثم قـالوا: قد والله قُضي لك علينا يا عبد المطلب والله لا نخاصمك في زمزم أبدا. إن الذي سقاك هذا الماء بهذه الفلاة لهو الذي سقاك زمزم فارجع إلى سقايتك راشدا، فرجع ورجعوا معه ولم يـصلوا الكاهنة وخلوا بينه وبينهم.